الأغنياء يلعبون في الهجوم.. والفقراء يلعبون في الدفاع!

بواسطة | مال وأعمال

دعني أسألك: إذا قمت بلعب أي مباراة رياضية أو أي لعبة أخرى بفكر دفاعي بحت، فما هي فرص فوزك بهذه المباراة؟ معظم الناس يتفقون على أنها فرصة ضعيفة أو تكاد تكون معدومة.

ومع ذلك، فإن هذه هي الطريقة التي يمارس بها معظم الفقراء لعبة المال! إن هدفهم الرئيسي هو البقاء والشعور بالأمن بدلاً من خلق الثراء وتحقيق الوفرة.

ماذا عنك؟ ما هدفك؟ ما الذي تسعى إليه؟ وما نيتك الحقيقية؟

إن هدف الأغنياء الحقيقيين هو الحصول على كمية وافرة من المال والثراء، ليس مجرد بعض المال، ولكن الكثير من المال. في المقابل، ما هو الهدف الأكبر للفقراء؟ أن يكون لديهم ما يكفي لسداد الفواتير.. ولو تمكنوا من فعل ذلك في الوقت المناسب فسوف تكون معجزة!

ومرة أخرى، دعني أذكرك بقانون قوة النوايا: عندما تكون نيتك هي أن يكون لديك ما يكفي لسداد الفواتير، فهذا هو ما ستحصل عليه بالتحديد – فقط ما يكفي لسداد الفواتير ولا سنتيم زيادة.

وعلى الأقل، يذهب أبناء الطبقة الوسطى خطوة أخرى إلى الأمام.. لكنها للأسف خطوة صغيرة جداً، وهدفهم الأسمى في الحياة هو أيضاً أهم كلمة يفضلونها من بين كل كلمات هذا العالم. إنهم فقط يريدون أن يعيشوا في «راحة»، فذلك هو هدفهم، وتلك هي الكلمة التي يفضلونها.

 إذا كنت تريد أن تكون غنياً فليكن هدفك هو أن تكون غنياً

أكره ان أكون من يزف إليك الخبر.. لكن هناك فارقاً شاسعاً بين الراحة والثراء.

إن كان هدفك هو أن تصبح في راحة مالية فإن الاحتمال الأكبر هو أنك لن تصبح غنياً أبداً. لكن إن كان هدفك هو أن تصبح غنياً، فهناك احتمال كبير أن ينتهي بك الحال في أحسن حالات الراحة المعيشية.

أحد المبادئ التي يسير على دربها الأغنياء هو «إن كنت تحاول أن تطلق النار على النجوم، فعلى الأقل سوف تصيب القمر» إن الفقراء لا يطلقون النار حتى في اتجاه سقف منزلهم، ثم يتعجبون كيف لا يصيبهم النجاح.

حسناً إذا كنت تريد أن تكون غنياً فليكن هدفك هو أن تكون غنياً، لا أن يكون هدفك هو أن تحصل على ما يكفي لسداد الفواتير، ولا أن يكون لديك ما يكفي لكي تكون في راحة مالية. إن الثراء لا يعني إلا الثراء.

إن كان هدفك هو أن تصبح غنياً، فهناك احتمال كبير أن ينتهي بك الحال في أحسن حالات الراحة المعيشية.

أخي الفاضل، إذا كنت قد استمتعت بقراءة هذه المقالة وشعرت بأنها تستحق المشاركة، يُرجى مشاركتها عبر الشبكات الاجتماعية بالنقر على الأزرار أدناه. واذا أردت أن يصلك جديد مقالاتنا فور نشرها، فيمكنك الاشتراك في نادي النجاح، فقط أدخل بريدك الالكتروني في الشريط الجانبي وانقر على زر الاشتراك. كما أود أيضا ان تشاركنا رأيك حول موضوع المقالة وتترك تعليقك في أسفل الصفحة.